ملتقى البابطين ينظم ندوة واجبنا تجاه رؤيتنا 2030

نظم ملتقى البابطين الثقافي بروضة سدير ندوة بعنوان “واجبنا تجاه رؤيتنا 2030” بمشاركة عدد من المهتمين والمثقفين.

وقال عبدالله بن محمد أبابطين: “هذه الندوة تواكب التغيير الاقتصادي والاستثماري وفق منهج إسلامي ثابت سارت عليه هذه الدولة منذ إنشائها”.

وتلا الطالب عبدالملك بن عبدالله أبابطين آيات من القرآن القريم، ثم تحدّث عبدالعزيز بن عبدالله أبابطين عن دور الملتقى الثقافي.

وأدار محمد بن عبدالله أبابطين الندوة، مشيراً إلى أن المشاركين هم الدكتور خالد بن سعد المقرن مدير جامعة المجمعة، و المهندس محمد بن حمد الماضي رئيس المؤسسة العامة للصناعات العسكرية ، والدكتور ناصر بن علي الموسى عضو مجلس الشورى ، رئيس مجلس إدارة جمعية المكفوفين بالرياض، والدكتور محمد بن عبدالعزيز النصار وكيل المركز السعودي للوقاية من المخدرات ، عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وتحدث الدكتور خالد المقرن عن تفاعل جامعة المجمعة مع رؤية 2030 وذلك من خلال التوجه لحوكمة العمل في الجامعة بشكل كامل واستثمار الموارد البشرية وتلبية احتياج سوق العمل  على اعتبار أن الاستثمار في الإنسان هو أنجح سبل الاستثمار.

وتناول المهندس محمد الماضي فكرة أن الاستراتيجية والتنفيذ متلازمان، وقال: “لا نجاح لتحقيق أي استراتيجية بدون حسن التنفيذ وعلينا إدراك مدى انعكاس هذا المبدأ على برنامج التحول الوطني، ونؤكد بروز ثمار النجاح لذلك في بعض القطاعات الاقتصادية الواعدة”.

وتطرق الدكتور ناصر بن علي الموسى إلى دور التعليم في تحقيق أهداف رؤية 2030 ، وقال: “التعليم بكافة مراحله من أهم الوسائل التي تعمل على تحقيق الأهداف السامية لرؤية المملكة ، ووزارة التعليم تدرك حجم المسئولية في هذا المجال”.

واستعرض الدكتور محمد بن عبدالعزيز النصار الجانب التربوي والأسري والتعليمي من خلال رؤية 2030 ، حيث أكد أن الأسرة هي نواة المجتمع وهي الحاضنة الأولى للأبناء والخط الأول لبناء الفرد ، وتطوير المنظومة التعليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *