بالصور.. زاهب يطلق أول إفطار صائم إلكتروني في السعودية

بأيدٍ سعودية محترفة.. ووسط الجمهور في “بانوراما مول”

دشن “زاهب” أول مشروع وجبات رمضانية عبر الإنترنت؛ إذ يتم تجهيزها وإعدادها واختيار نوعية الوجبات والمشروبات إلكترونيًّا، وذلك في بادرة تُعدُّ الأولى على مستوى السعودية.

وأُعدت وجبة الإفطار الرمضاني الأولى لإحدى كبرى الشركات العاملة في الرياض، وتم اختيار “بانوراما مول” لتقديم الخدمة والوجبات وسط الجمهور، إضافة إلى كبار مسؤولي الشركة ومنسوبيها الذين أعجبوا بمستوى الخدمة المقدمة، والنظافة الفائقة، وتقنية التعبئة والتغليف التي تحافظ على مستوى حرارة الوجبات وبرودتها أيضًا. فيما قدر مسؤولو مشروع “زاهب” عدد الحضور بما يفوق 200 شخص.

يُذكر أن مشروع “زاهب” مشروع تقني تسويقي، يستخدم أسلوبًا مبتكرًا ومتخصصًا لعرض وطلب الأطعمة، ويقوم على الاقتصاد التعاوني بإدارة سعودية شابة.

ومشروع “زاهب” يُعنى بتجهيز سوق الأطعمة الجاهزة المحلية والأجنبية، إضافة إلى استحداث أسلوب مبتكر ومتخصص في طريقة عرض وطلب الأطعمة، وتهيئة الفرص لمنتجي الأطعمة، مع دعم الخدمات التي تصاحب صناعة وتقديم الأطعمة.

ويهدف مشروع “زاهب” إلى تقديم خدمات عالية المستوى، وذات جودة عالية ومناسبة لبيئة صحية تحافظ على الصحة، وتنوع الطعام بما يناسب الجمهور المحلي بطريقة ميسرة وبسيطة، دون تعقيد أو صعوبة في اختيار الوجبات وكمياتها وأصنافها. ويتم ذلك عبر أدوات تسويقية جديدة، تناسب السوق السعودي بعاداته وتقاليده.

وأكدت لمياء الخريجي، مديرة المشروع، أن فكرة “زاهب” جاءت لتعبر للجمهور عن الاستعداد الخاص لتلبية وإعداد الوجبات بشكل تقني جديد ومثير وملبٍّ لرغباتهم في الأوقات والأماكن التي يحددونها.

وأوضحت لمياء الخريجي أن كلمة “زاهب” هي كلمة سعودية خالصة، تعني “جاهز” أو “حاضر”. موضحة أن الرسالة بسيطة “فنحن من الجمهور وإلى الجمهور”. مشيرة إلى أن الفكرة لاقت قبولاً واسعًا بين فئات المجتمع.

وبيّنت أن “زاهب” يطبَّق بأيدٍ سعودية مدربة ومحترفة، كما سيطبَّق مشروع “زاهب وجبات”، و”زاهب حفلات”، و”زاهب دايت”، إضافة إلى “زاهب إفطار صائم” للمساجد، و”زاهب رمضان” الذي طُبّق في رمضان هذا العام 1437. مشيرة إلى أنه يمكن للجمهور الحجز وتجربة “زاهب” عبر مواقع التواصل الاجتماعي.​

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *