البرتغال يتأهل لنهائي أوروبا .. وينهي مغامرة ويلز

سبق – متابعة: تمكن المنتخب البرتغالي من التأهل إلى نهائي كأس أوروبا 2016 بعد فوزه على منتخب ويلز (2-0)، بهدفي رونالدو وناني في الشوط الثاني، لينهي بذلك البرتغال المغامرة الجميلة لزملاء جاريث بايل، الذين حققوا إنجازًا رائعًا بالوصول لمربع الكبار.

وسينتظر البرتغاليون الفائز بين فرنسا وألمانيا لمواجهته في المباراة النهائية يوم 10 يوليو.

دخل الفريقان مباشرة في الموضوع في بداية الشوط الأول فشاهدنا هجمة برتغالية من رونالدو تلتها لقطة من كانو، وشهدنا لأول كرة خطيرة من رونالدو لما تلقى توزيعة ممتازة من سيدريك، لكن المدافع كولينز أخرجها بصعوبة. وقاد جواو ماريو بعده كرة ثنائية مع رونالدو وتوغل ماريو داخل منطقة العمليات، لكن كرته كانت معكوسة أكثر من اللازم وجانبت القائم الأيسر لحارس ويلز.

وبعد 20 دقيقة لعب أصبحت السيطرة ويلزية، حيث حصل منتخب ويلز على ركنيته الأولى في المباراة، نفذت بذكاء وانتهت عند بايل الذي سدد بقوة لكن كرته مرت فوق العارضة. وقاد اللاعب نفسه هجمة معاكسة وسدد كعادته بقوة لكن كرته انتهت في أحضان الحارس باتريسيو، ليقود كانو لقطة أخرى بعدها على الجهة اليمنى، ويوزع كرة دقيقة لكينج لكن رأسية هذا الأخير علت العارضة الأفقية بقليل. أما رونالدو فحاول بتسديدة يسارية اصطدمت بدفاع ويلز القوي وخرجت للركنية. وقاد رونالدو آخر كرة خطيرة في الشوط الأول لما تلقى كرة جميلة عجز عن تسديدها برأسية في الإطار لينتهي الشوط الأول كما بدأ بالتعادل السلبي.

بداية الشوط الثاني كانت مجنونة ولصالح البرتغال، فبعد شوط أول بطيء، تمكن كريستيانو رونالدو من افتتاح باب التسجيل برأسية قوية بعدما تلقى كرة من ركنية، حيث ارتقى لاعب ريال مدريد عاليًا فوق الجميع كالعادة ووضع الكرة في الشباك (50). رد فعل الزوار كان محتشمًا عن طريق بايل الذي سدد مخالفة مباشرة كان لها باتريسيو بالمرصاد، ليقود رونالدو لقطة أخرى من خلال تسديدة على شكل تمريرة انتهت في أرجل ناني الذي خادع الحارس مسجلاً الهدف الثاني (53. (

ولم يتوقف المنتخب البرتغالي عن الهجوم على مرمى ويلز على الرغم من تسجيله ثنائية، حيث حاول رونالدو بمخالفة مباشرة لامست العارضة الأفقية بقليل، أما ناني فأرسل قذيفة قوية أرجعها الحارس بصعوبة لتنتهي عند جواو ماريو الذي ضيع ما لا يضيع. وكاد ريناتو سانشيز يضيف الهدف الثالث حين توغل داخل منطقة العمليات وسدد كرة علت المرمى، وأما دانيالو فوجد نفسه وجهًا لوجه مع الحارس وسدد كرة أوقفها الحارس هينيسي على مرتين من على خط المرمى.

وحاول منتخب ويلز العودة في النتيجة ونقل الخطر إلى مرمى باتريسيو، لكن حارس البرتغال كان في المستوى وأخرج عدة كرات خطيرة، أما أشلي ويليامز فحاول بتسديدة قوية لكن لسوء حظه اصطدمت بزميله بايل وكانت تبدو متوجهة للشباك، أما رونالدو فضيع آخر كرة لما انفرد بالحارس لكن كرته لامست الشباك الخارجية، لتنتهي المباراة بتأهل رونالدو الذي سيلعب ثاني نهائي له ومنتخب بلاده في منافسة كأس أوروبا بعدما خسر نهائي 2004 على أرضه وأمام جمهوره أمام اليونان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *