أكاديمي: هذه أنواع إسلام داعش المزعومة وتلك رأس الحية..وإليكم الحل

قال: لـو قيل قبل سنوات لسفيه إنه سيأتي أناس يفجّرون المساجد لاسترذل القـول

قال الأكاديمي عضو هيئة التدريس بكلية القيادة والأركان سابقًا، الدكتور علي بن حسن صهيب القرني، إن حركة الإرهاب “داعش” تدعي أنها تريد أن تطبِّق الإسلام، فأي إسلام تريد؟  أهو إسلام التكفير والتفجير الذي يطبَّق من خلال تفجير المساجد، ويُقتل فيه الأبرياء بحجة أنهم كفار مرتدون، أو أنهم من أعوان السلطة الكافرة كما يعتقدون؟ أم إسلام صُنِع في إيران، ويُستهدف فيه المسلمون من أهل السنة،إسلام تريد إيران أن تفرض به هيمنتها على المنطقة، بل على كل المسلمين في كل مكان؟

وأضاف: مما لاشك فيه أن هذه المنظمة الإرهابية (داعش) تتبنى كلا النوعين السالف ذكرهما. فالإسلام الأول أثبتت الوقائع التي أشرنا إلى بعضها أنه منهج يقوم عليه فكر هؤلاء الجهلة الضلال، الذي لا ينتمى إلى الإسلام الحنيف بأي صورة من الصور، بل هو فكر تدميري، صنعته أجهزة الاستخبارات المختلفة، وفي مقدمتها الاستخبارات الإيرانية، وأصبح عابرًا للحدود إلا الحدود الإيرانية، التي بالطبع لم تطلق من خلالها أي رصاصة واحدة علىإيران؛ وهذا أكبر دليل على أنها صناعية إيرانية بامتياز.

وأردف قائلاً: مَنْ كان يتصور أو يتخيل ما قام به أتباع هذه المنظمة الإرهابية من البلهاء السذج من شباب سفهاء الاحلام، حدثاء الأسنان، بعدما وقعوا في شباك أولئك المجرمين المروجين لذلك الفكر الضال؟! والحقيقة، إن سبب وقوعهم في تلك الشباك هو جهلهم بالإسلام؛ إذ أصبح تجنيدهم لتنفيذ مخططات أولئك المروجين سهلاً وميسورًا.. فلو قيل قبل سنوات لسفيه ليس بعاقل إنه سيأتي في يوم من الأيام أناس يدعون الإسلام يقومون بتفجير المساجد وقتل الأبرياء من القرابة وغيرهم من المسلمين لاسترذل قوله.

وبيّن: الحوادث المتتاليه لجرائم هؤلاء السذج المغرر بهم، التي كان آخرها التفجير الذي استهدف رجال الأمن في الحرم النبوي الشريف، وهم الذين يقومون على راحة الزوار والمصلين؛ إذ لا يستبعد أن الهدف الأساس لذلك المنتحر هو قتل المسلمين داخل الحرم.. هذا الاعتداء ليس على السعودية فقط بل هو اعتداء على مكان يؤمه المسلمون من كل مكان، فمن هو المستفيد من هذا الإجرام الخطير؟ أليس هو إيران في المقام الأول لتقول للناس إن السعودية لا تستطيع أن تحمي أمن الزوار والمصلين في الحرمين الشريفين؟

وقال: إن لسائل أن يسأل: فما الحل إذن؟ إذ إنه كل ما قُضي على وكر من أوكار إرهاب هؤلاء ظهر لنا وكر آخر، وستستمر سلسلة الإجرام والتفجير والإرهاب طالما ظل رأس الحية (إيران) باقيًا، ينفث سمومه، ولم يوقف عند حده.. لذا لا بد من تكاتف الجهود من كل الدول الإسلامية لقطع رأس تلك الحية، وإراحة المسلمين من هذه الفتن التي يتولى كِبَرها زعماء الضلال في إيران. ولعل الحل – إن شاء الله – في الحلف الإسلامي الذي تشكل مؤخرًا، لكن ينبغي أن يُفعَّل بسرعة وعزم وحزم، نسابق بها فتن هؤلاء الضلال؛ لنحد من سيلان الدم الإسلامي في كل مكان.

واقترح “القرني” الحل بالنسبة لشبابنا المغرر بهم، الذين اجتالتهم شياطين الإنس، وأصبحوا أداة سهلة لتنفيذ مأرب مَن غسلوا أدمغتهم بأفكار لا تمت للإسلام بأي صلة.. فالعلاج بالأداة نفسها، ويتلخص في أمرين مهمين، هما: التوعية من خلال الإعلام بإظهار شناعة ما يقومون به، وأن مآلهم النار، وتُستخدم لذلك وسائل التواصل الاجتماعي التي جاءهم الغزو من خلالها،وعمل برامج، ومسلسلات، وتكثيف التوعية من خلال كل الوسائل الإعلامية بمختلف وسائلها، وكذا منابر المساجد،والمناهج الدراسية. أما الأمر الثاني فهو عن طريق البيت، فبشيء من زيادة الحرص والتوعية داخل البيت يمكن أن يساعد في توعية أولئك الشباب.. فإذا رأى البيت أنه عاجز فليبادر فورًا إلىإبلاغ الجهات الأمنية قبل أن يتطور الأمر إلى تدمير وتفجير.

واختتم حديثه بقوله: مع هذا وذاك ينبغي تشديد القبضة الأمنية، التي ضربت أروع الأمثلة في استباق الكثير من جرائمأولئك الضلال. نسأل الله أن يحمي بلادنا ومقدساتنا من كل سوء، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله -،وأعوانه، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

11 فكرة على ”أكاديمي: هذه أنواع إسلام داعش المزعومة وتلك رأس الحية..وإليكم الحل

  1. الحل الوحيد التجنيد الجباري وسحب وسيلة الاتصال منهم واي واحد متعاطي يعالج

  2. الامر ابسط من ذلك ياقرني

    اين يتم احتواء تلك الفئة العمرية تلتي تتراوح اعمارهم من 15 الى 25 سنة
    اليس بالتسكع في الشوارع والازقه والقهاوي ومحلات والمولات

    يجب على الدوله انشاء وبشكل عاجل اماكن تحتوي عقول وحماس تلك الفئة العمرية مما له اثار ايجابية مباشرة في الوعي

    فمثلا انشاء دور ونوادي تحت اشراف وزارة الشباب تحمي ثقافتهم وتزيد من اطلاعهم
    عمل زيارات دورية للمكاتب العامة
    انشاء مباني رياضية ثقافية ترفيهية

  3. تبداء الفلسفه من بعد الاحداث و لكن لم يتوقع اعد حدوثها لذلك اختصر الطريق واقول الهدف الحقيقي من تشويه الاسلام وخاصة اهل السنة لانهم ولله الحمد في الطريق الصحيح الهدف خطة صهيونية لصنع الفوضى الخلاقة في الدول العربية و خاصة الدول المجاورة لهدف ضربها وعدم الاتفاق على دحض الصهاينة فوجدت ان المستفيد هم المجوس المعممين ولا اقصد الإرانيين الشعب البريئ ولكن من يجمعون لهم الخمس فيصيطرو على الاسلام او ما يسمي بالاسلام فنقول بإختصار محور الشر هما الحكومتان صهيون و المجوس .فلا تلومونهم لان اطماعهم تغريهم وتسيل لعابهم بها الصيطرة على الحرمين من قبل المجوس المعممين و توسع الصهاينه و حمايت حدودها وقمع الدويلات التي نوت زرع الفوضى بها. ولكن ليس لوقت طويل سيصحي الارانيون من خدعة المعممين و يخشى اليهود على اموالهم من حكومة صحيون لان الله بعد ان لعنهم جعلهم ينفقون اموالهم ضدهم وبإذن الله نصرنا قريب و الحق معنا والشعوب ليست غبيه.

  4. هذه الدرر المفروض تتكرر على مسامع طلاب وطالبات المدارس يوميا” كي يصحوا من نوهمهم … بعد تحفيز المعلمات والمعلمين بدل الاستراتيجيات البلهاء المقحمون بها المعلمين والمعلمات …

  5. لو ان هاؤلا الدكاتره والأكاديميين تكلمو من أول ووضحو للشباب ووجهوهم ونوروهم ماكان قدر احد يلعب بعقولهم وقدر انه يدخل الأفكار الضاله في عقولهم لاكن بعد ماطاح الفاس بالراس طلعو وتكلمو،،، لاكن أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل أبدا.

  6. ياليت فيه مادة تدري في المدارس اسمها الجهاد في سبيل الله
    يوضح فيها للاجيال القادمة
    ماهو الجهاد
    ومن هم الاعداء الذي يجب قتالهم
    من يحمل علينا السلاح من الروافض و المشركين و الخوارج وغيرهم على مر العصور
    ويوضح انواع الجهاد ومراتبه

    حقيقه مناهجنا خاليه من توضيح الجهاد واستغلوها الاعداء لتخريب عقول شبابنا ووضفو الجهاد لصالحهم

  7. 3- ذكر سبب نزول هذه الآية الكريمة :
    قال ابن جرير : حدثنا ابن حميد ، حدثنا يعقوب القمي ، عن جعفر بن أبي المغيرة ، عن سعيد بن جبير قال : جاء رجل من الأنصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو محزون ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ” يا فلان ، ما لي أراك محزونا ؟ ” قال : يا نبي الله شيء فكرت فيه ؟ قال : ” ما هو ؟ ” قال : نحن نغدو عليك ونروح ، ننظر إلى وجهك ونجالسك ، وغدا ترفع مع النبيين فلا نصل إليك . فلم يرد النبي صلى الله عليه وسلم عليه شيئا ، فأتاه جبريل بهذه الآية : ( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين [ والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ] ) فبعث النبي صلى الله عليه وسلم فبشره .

  8. 2- ثم قال تعالى : ( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ) أي : من عمل بما أمره الله ورسوله ، وترك ما نهاه الله عنه ورسوله ، فإن الله عز وجل يسكنه دار كرامته ، ويجعله مرافقا للأنبياء ثم لمن بعدهم في الرتبة ، وهم الصديقون ، ثم الشهداء ، ثم عموم المؤمنين وهم الصالحون الذين صلحت سرائرهم وعلانيتهم .

  9. 1 – قال الله تعالى ( وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً ) النساء/69.

  10. )1) – أن يأخذ الإنسان بما يعرف-
    و المقصود أن يأخذ الإنسان بما يعرف انه الحق و لا يدور في فلك الشبهات و لا يصغي للبدع و أهل الأهواء و مصدره في ذلك الكتاب و السنة فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في الحديث: “تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً: ” – يامحباً لرسول هل امرك الرسول قتل من قال اشهد ان لا إله إلا الله يامحباً لرسول هل امرك الرسول بالخروج عن ولي الأمر يامحباً لرسول والله لم يأمرك الرسول بالخروج عن الجماعه ولم يأمرك بسفك دم اخيك المسلم اسمع ماذا قال الرسول عليكم بكتاب الله و سنتي فهل تجد لنا فيها مايقول لك اقتل اخيك المسلم وخالف الجماعه-. ثانياً وهو قا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *